صحة

مخاطر أشعة الليزر هل مجرد وهم أم حقيقة؟

أشعة الليزر

نتيجة بحث الصور عن ‪Laser‬‏

هي أشعة كهرومغناطيسية أحادية الطول الموجي تكون فوتوناتها متساوية في التردد ومتطابقة في الطور الموجي مما يجعل لأشعة الليزر قوة شديدة في الضوء الذي يسير بإتجاه واحد في خطوط محكمة ومستقيمة، ويرجع الأصل لكلمة ” Laser ” الإنجليزية المركبة إلى Light Amplification by Stimulated Emission of Radiation مما تعنيه هذه العبارة : تضخيم الضوء بالابتعاث المثار للإشعاع الكهرومغناطيسي، مما يجعل من تفسير معنى الكلمة شاهدًا على مخاطر أشعة الليزر التي تفوق أضعافًا قوة الضوء الطبيعي.

أنواع أشعة الليزر

أنواع الليزر

تختلف أنواع أشعة الليزر من نوعِ لآخر حيث يتم تصنيعها من موادِ متعددة وبطرقِ مختلفة ما بين صلبة وسائلة وغازية، ففي الحالة الصلبة على سبيل المثال يكون تصنيع الأشعة عن طريق الياقوت وخليط الألومنيوم، وفي الحالة السائلة يتم التصنيع عن طريق بعض الأصباغ العضوية والمذيبات، وفي الحالة الغازية يتم التصنيع عن طريق خلط غاز النيون مع الهيليوم.

استخدامات أشعة الليزر

مخاطر أشعة الليزر
مخاطر أشعة الليزر

تدخل أشعة الليزر في العديد من الصناعات كالأجهزة الإلكترونية والأقراص المدمجة وماسحات الباركود وتستخدمها المصانع في القطع واللحام وتُستخدم بدقة شديدة في قياس المسافات البعيدة كالأبعاد الفضائية ومجسماتها مثل قياس المسافة التي يبعد فيها القمر عن الكرة الأرضية.

كما تستخدم بشكل واسع في علاج أمراض العيون كالثقوب الشبكية ووارتفاع ضغط العين ومشاكل الاصابة بالإستجماتيزم وانسداد القنوات الدمعية وتصحيح الإبصار، كما تتواجد في عيادات أطباء الجلدية والتجميل حيث يقومون بإستخدامها في تحسين المظهر العام لجسد المرأة عن طريق إزالة الشعر وتوحيد لون البشرة لإزالة التصبغات الجلدية، وتتواجد أيضًا في عيادات الجراحة العامة حيث يستعين بها الأطباء في عمليات المخ والقلب والأوعية الدموية حيث تتم العمليات دون إسالة للدماء.

اقرأ أيضًا:

هل موجات واي فاي آمنة؟ وهل تسبب السرطان فعلاً؟!

مخاطر أشعة الليزر

أضرار أشعة الليزر

ويُذكر أنه من مخاطر أشعة الليزر قي العمليات التجميلية أن الجلد يكون معرض للإصابة بحروق تكون تارة بسيطة وأحيانًا شديدة ولكنها تترك آثارًا فيما بعد، تتميز البشرة الداكنة بإستطاعتها لامتصاص أكبر قدر ممكن من أشعة الليزر وكلما كان لون البشرة داكنًا كلما ازداد أثر الحروق فيها وذلك لأن أشعة الليزر تقوم بالتأثير على الخلايا الصبغية التي تتواجد في الجلد وتحفزها على زيادة إنتاج مادة الميلانين.

ومن الآثار الجانبية السيئة لتوجيه أشعة الليزر إلى أجزاء من الجسم، أن المناطق المعرضة إليها تُصاب بالتورم والاحمرار والشعور بالحكة والإصابة بالتنميل مع الوخز والألم، وهذه الآثار يصعب أن تستمر لأكثر من ثلاثة أيام ومن مخاطر أشعة الليزر أنه قد يحدث قصور أو فرط في التصبغ الجلدي، وهو من أكثر الأعراض خطورة، وقد يظهر حب الشباب وتصبح عرضة للإصابة بالعدوى بسبب إهمال تنظيف الجلد بعد الحصول على الشكل المناسب عقب إنتهاء عملية الليزر.

وأما مخاطر أشعة الليزر على العين فهناك خطورة كبيرة في تعرض العين إليها لفترات طويلة مما يجعل خطورتها تصل إلى إصابة العين بفقدان البصر والعمى التام، كما أنه بإمكانها أيضًا حرق الشبكية اذا تعرضت إليها مباشرة إلا إذا كانت تحت عناية الطبيب كعمليات تصحيح الإبصار على سبيل المثال.

والآن بعدما تعرفنا معًا على مخاطر أشعة الليزر، هل ستقبل على استخدامها لأي سبب كان؟ وهل تعتقد أنه بإمكان البشرية الاستغناء عنها؟

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى