رياضة

نادال إلى نصف النهائي لمواجهة ثأرية مع شفارتسمان

ومرة جديدة ورغم الموسم المضطرب وغيابه عن الملاعب منذ آذار/مارس بسبب جائحة “كوفيد-19” وحتى الشهر الماضي حين شارك في دورة روما الألف نقطة للماسترز حيث انتهى مشواره في ربع النهائي على يد شفارتسمان بالذات، أكد نادال أنه “ملك” رولان غاروس بدون منازع رغم معاناته الثلاثاء للخروج فائزاً من مباراته والإيطالي الشاب يانيك سينر 7-6 (7-4) و6-4 و6-1.

ويسعى نادال إلى لقبه الثالث عشر في 16 مشاركة في البطولة الفرنسية والأهم من ذلك معادلة الرقم القياسي في البطولات الكبرى المسجل باسم السويسري روجيه فيدرر (20 لقبا) الذي يغيب عن البطولة بداعي الإصابة.

وعانى ابن الـ34 عاماً لتحقيق فوزه الثامن والتسعين في البطولة الفرنسية مقابل خسارتين منذ أن توج باللقب للمرة الاولى عام 2005، إذ واجه خصما شرسا على الرغم من صغر سنه وخبرته المتواضعة.

واحتاج الإسباني إلى ساعتين و49 دقيقة لتخطي عقبة سينر الذي بات الأحد عن 19 عاما و56 يوما أصغر لاعب يبلغ ربع نهائي إحدى بطولات الغراند سلام منذ 2006، وذلك بإقصائه الألماني ألكسندر زفيريف السادس.

انطلاقة متأخرة للمباراة

وانطلقت المباراة متأخرة جداً في الساعة العاشرة والنصف وانتهت الساعة الحادية و25 دقيقة صباحا وسط أجواء خريفية باردة غير معتادة بالنسبة للبطولة، وذلك بسبب إرجائها من أيار/مايو الى الآن نتيجة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأقر نادال بأن “الأمور كانت صعبة في المجموعتين الأوليين، لاسيما في نهاية الأولى. الظروف كانت صعبة. كان (سينر) يضرب الكرة بقوة ومع الأجواء الباردة، كانت الكرة ثقيلة وواجهت صعوبة في التعامل مع الأمر”.

وتوجه نادال إلى العدد القليل من الجمهور، قائلا “الوقت متأخر، أشكركم على بقائكم رغم الظروف الصعبة”.

وخاض سينر البطولة الفرنسية للمرة الأولى في مسيرته الشابة، إلا أن ذلك لم يمنعه من تحقيق مفاجأة مدوية الأحد بفوزه على وصيف بطولة فلاشينغ ميدوز لهذا العام، ليصبح بالتالي أصغر لاعب يصل الى ربع النهائي في رولان غاروس منذ الصربي نوفاك ديوكوفيتش عام 2006.

نادال الأفضل

كما بات سينر أول لاعب يصل إلى ربع النهائي في أول مشاركة له في البطولة الفرنسية منذ 2005 حين حقق ذلك نادال الذي ورغم أعوامه الـ34 ما زال الأفضل دون منازع على ملاعب رولان غاروس.

وبعد أن خسر 23 شوطاً فقط في طريقه لبلوغ ربع النهائي للمرة الرابعة عشرة، بدا نادال عاجزاً عن فرض إيقاعه منذ بداية اللقاء إذ كان سينر نداً شرساً له وحتى أنه كان السباق الى الفوز على إرسال منافسه في الشوط الحادي عشر ليتقدم 6-5.

لكن سرعان ما تدارك حامل اللقب الموقف في الشوط التالي مدركا التعادل 6-6 على إرسال الإيطالي، قبل أن يتحكم تماماً في الشوط الفاصل الذي أنهاه لصالحه 7-4، حاسما المجموعة في ساعة و14 دقيقة.

وتكرر سيناريو نهاية المجموعة الأولى في الثانية حين كسر سينر إرسال نادال في الشوط الرابع وتقدم 3-1، إلا أن الإسباني نجح في تدارك الموقف سريعا بانتزاع الشوط الخامس على إرسال منافسه ثم أدرك بعدها التعادل 3-3 قبل أن يخلق الفارق في الشوط التاسع الذي حسمه على إرسال الإيطالي ليتقدم 5-4، ثم ينهي المجموعة على إرساله 6-4 في قرابة ساعة.

وضرب نادال منذ البداية في المجموعة الثالثة بانتزاعه شوطها الأول على إرسال الإيطالي ثم كرر الأمر في الثالث الذي حسمه نظيفا ليتقدم 3-صفر، ما مهد الطريق أمامه لإنهائها على إرسال سينر 6-1.

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى