رياضة

بوسطن يقلص الفارق مع ميامي في نهائي الشرقية

وتفادى بوسطن التأخر بنتيجة 0-3، وهي نتيجة لم ينجح أحد بقلبها في تاريخ الأدوار الإقصائية.

وجاء رد فعل بوسطن قوياً بعد خسارته مباراتين، فظهر أكثر شراسة وتماسكاً هذه المرة، مع نجميه جايسون تايتوم وجايلن براون.

وبعد تقدمه طوال المباراة بفوارق كبيرة، أحبط الفريق الأخضر جميع محاولات هيت للعودة إلى النتيجة، خلافاً للمباراة الثانية الخميس عندما أهدر تقدماً كبيراً بلغ 17 نقطة، ما أحدث شرخاً بين اللاعبين في غرف الملابس.

قال نجمه براون “هناك شبان رائعون في غرف الملابس. الكثير من العاطفة والشغف، لكننا عائلة ونحن هنا من أجل بعضنا البعض”.

تابع “جسّدنا ذلك عندما خرجنا وبقينا مع بعضنا البعض في الأوقات الصعبة. عادوا بقوة في نهاية الربع الثاني على ما أعتقد، وقام تايلر هيرو بألعاب جميلة”.

أضاف “لم نخفض رؤوسنا، وثابرنا للفوز في هذه المباراة”.

أنزل أبناء ولاية فلوريدا الفارق إلى خمس نقاط قبل ستين ثانية على نهاية الوقت، بفضل الرميات البعيدة لدنكان روبنسون (13 نقطة)، بعدما وصل إلى 15 نقطة قبلها بثلاث دقائق و19 نقطة مطلع الربع الأخير.

ولحسن حظه، حصل ماركوس سمارت على عدة أخطاء تحت السلة، وسجّل ثماني رميات حرة رافعا رصيده إلى عشرين نقطة.

أضاف براون صاحب 26 نقطة و7 متابعات “تعيّن علينا أن نكون أكثر شراسة، وأن نبقى كذلك على مدى 48 دقيقة، وهذا ما قمنا به. ولعبنا أفضل أيضاً”.

وسجّل أربعة من لاعبي بوسطن عشرين نقطة أو أكثر هم براون (26)، تايتوم (25 نقطة و14 متابعة و8 تمريرات حاسمة)، كيمبا ووكر (21) وسمارت (20).

وكان تايتوم قريباً من تحقيق “تريبل دابل” في ظل ادائه الناجع في الهجمات المرتدة، مترجماً فعالية زملائه الدفاعية.
ورأى مدرب بوسطن براد ستيفنز ان التحدي المعنوي كان كبيرا أمام لاعبيه بعد خسارتين قاسيتين مطلع النهائي “في المرة الأولى التي كانت فيها العاطفة أكبر لعبنا أفضل. وهذا مشجع”.

وعاد إلى صفوف سلتيكس صانع الألعاب غوردون هايوورد المتعافي من الاصابة، فلعب ثلاثين دقيقة وسجل 6 نقاط و5 متابعات واربع تمريرات حاسمة في مباراته الاولى منذ أكثر من أربعة اسابيع، عندما تعرض لالتواء بكاحله في المباراة الأولى من السلسلة ضد فيلادلفيا سفنتي سيكسرز.

وترك هايوورد فقاعة ديزني وورلد من أجل الخضوع للعلاج، ثم دخل في حجر صحي بعد عودته كي يتمكن من المشاركة في المباريات.
                  
 احتواء باتلر ودراغيتش         

في الطرف المقابل، سجّل بام أديبايو 27 نقطة و16 متابعة، البديل الشاب تايلر هيرو 22 نقطة بينها أربع ثلاثيات واكتفى نجمه جيمي باتلر بـ17 نقطة و8 متابعات.

وإلى اداء باتلر العادي، اكتفى أيضاً السلوفيني غوران دراغيتش بـ11 نقطة بعد تألقه في أول مباراتين.

قال مدرب هيت اريك سبولسترا “لقد عادوا، بقوة كبيرة في هذه المباراة. يجب أن تمنحهم الرصيد لما فعلوه. لقد نجحوا في الغالبية العظمى من المباراة، وحاولنا ملاحقتهم طوال الوقت”.

وتقام المباراة الرابعة في سلسلة من سبع مباريات ممكنة يوم الاثنين.

ويلتقي الفائز من هذه السلسلة في نهائي الدوري مع ممثل المنطقة الغربية بين دنفر ناغتس ولوس أنجليس ليكرز ونجمه ليبرون جيمس الذي يحاول تحقيق لقبه الأول مع الفريق الأصفر بعد تتويجه ثلاث مرات مع ميامي هيت وكليفلاند كافالييرز (1-0 لليكرز)

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى