أخبار تونس

ندوة الولاة: العودة المدرسية والجامعية وانطلاق الموسم الفلاحي وتطورات الوضع الصحي أهم محاور كلمة رئيس الحكومة

ركز رئيس الحكومة هشام المشيشي، لدى افتتاحه اليوم السبت بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بالعاصمة، أشغال الندوة الدورية للولاة ، على ملفات العودة المدرسية والجامعية وانطلاق الموسم الفلاحي فضلا عما يشهده الوضع الصحي بالبلاد من تطورات في علاقة بمجابهة تفشي فيروس كورونا .

وأوضح المشيشي، خلال الندوة المنعقدة بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بالعاصمة أنه أراد لهذه الندوة أن تكون فرصة لتقييم الاستعدادات لمختلف هذه المواعيد وتدارك النقائص بما يمكن من اضفاء النجاعة ويعزز القدرة على إدارة القضايا والملفات المطروحة على الحكومة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ودعا الولاة إلى تكثيف الزيارات الميدانية وحث المعتمدين على تفعيل منظومة اليقظة بمناطقهم والإحاطة بالمواطنين والإصغاء إلى مشاغلهم والحرص على تفعيل دور العمدة خاصة في مجال تبليغ المعلومة عن المخاطر المحتملة معتبرا أن متابعة ومعالجة الوضع الصحي بالبلاد يحتم مزيد تنسيق الجهود لمواجهة الموجة الثانية من انتشار الفيروس والسهر على حسن تطبيق كافة التدابير الوقائية والصحية التي ضبطتها وزارة الصحة.

وبخصوص الاستعدادات للعودة المدرسية والجامعية هذه السنة قال رئيس الحكومة أنها تستوجب مزيد العمل لتدارك النقائص التي تم تسجيلها ببعض المؤسسات التربوية والجامعية بما يضمن توفير أفضل الظروف لعودة التلاميذ والطلبة لمقاعد الدراسة.

كما حث على تعزيز التنسيق على المستويين المركزي والجهوي لإنجاح الموسم الفلاحي وذلك باتخاذ كافة التدابير المستوجبة للإحاطة بالفلاحين والمصدرين وتذليل الصعوبات والعراقيل التي قد تواجههم في ترويج منتوجاتهم في ظل ما يكتسيه القطاع الفلاحي من أهمية بالغة في تحسين عدة مؤشرات اقتصادية ولارتباطه الوثيق بالقدرة الشرائية للمواطن واعتبارا للمؤشرات الجيدة المسجلة من حيث نزول الأمطار والأرقام المسجلة أو المرتقبة على مستوى بعض المحاصيل الفلاحية على غرار التمور والزيتون.

وبعد أن ذكّر بأهمية البعد الاجتماعي لبرنامج عمل الحكومة الذي يهدف إلى الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن عبر محاربة ظاهرة الاحتكار والمضاربة والتحكم في مسالك التوزيع وتعزيز دور مجلس المنافسة بالإضافة إلى توجيه الدعم إلى مستحقيه ابرز رئيس الحكومة الدور الهام للولاة في مجال انفاذ القانون والضرب على يد المخالفين وفي معاضدة مجهودات المؤسستين الأمنية والعسكرية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الأفراد والممتلكات وضمان ممارسة الحريات العامة.

ونوه في هذا الصدد بالمجهودات المبذولة من قبل المؤسستين الأمنية والعسكرية في التصدي للتهديدات الإرهابية ولمختلف المظاهر الإجرامية معتبرا أن الوضع الأمني اتسم في الفترة الأخيرة بالاستقرار النسبي رغم التحركات الاجتماعية المسجلة في بعض الجهات للمطالبة بالتنمية والتشغيل وتوفير مقومات العيش الكريم مما أدى إلى تعطيل الإنتاج في بعض القطاعات الحيوية.

وبخصوص القانون عدد 38 لسنة 2020 المتعلق بأحكام استثنائية للانتداب بالقطاع العمومي أعلن المشيشي أن الحكومة بصدد إعداد الأوامر التطبيقية لهذا القانون كما سيتم إنشاء منصة الكترونية لتفعيل أحكام هذا القانون سيكون للولاة دور محوري فيها.

كما أعلن المشيشي بالمناسبة عن إمضائه أمس الجمعة الأمر الحكومي الجديد المتعلق بضبط نظام التأجير والامتيازات المخولة لسلك الولاة.

  

       

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى