أخبار تونس

تحقيق سري حول “كارثة” نهائي الكأس




قالت مصادر مطلعة أن وزارة الصحة تتابع بشكل جدي تداعيات نهائي كأس تونس لكرة القدم وما أسفر عنه من ارتفاع عدد الإصابات بالكورونا المعلن في صفوف الترجي الرياضي.

ولئن لم يتم الاعلان بشكل صريح عن فتح تحقيق جدي في المسألة، الا أن ما علمناه أن ضغط الكواليس وخاصة ضبابية الصورة في الضفة المقابلة المتعلقة بالاتحاد المنستيري جعل وزارة شؤون الشباب والرياضة وعديد الجهات تشعر وزارة الصحة بضرورة التدخل لمتابعة ما حصل ومدى تطبيق البروتوكول الصحي ومعرفة مكامن الخلل التي أدت الى هذا الانفلات الحاصل.

هذا وفادت مصادر خاصة ومطلعة أن عديد الوجوه الترجية المطلعة والمتنفذة سعت إلى بلورة موقف قوي تجسّده شكاية ضد جامعة كرة القدم بسبب ما تلى نهائي الكأس في المنستير من تداعيات صحية وخيمة على فريق أكابر كرة القدم عقب تفشي وباء الكورونا.
وقالت مصادرنا ان الضغط الجماهيري في اتجاه اتهام جامعة الكرة وتحميلها المسؤولية لاقى إصغاء لدى عدة وجوه ترجية بارزة دعمّت الفكرة، ولكن عند الاتصال ببعض المحامين المعروفين بانتمائهم للترجي فإنهم اعتذروا وقالوا ان القضية ستكون بلا معنى قانونيا.
وأكد عدد من المحامين انهم لا يمتلكون صفة رسمية كتلك التي تحملها الهيئة باعتبارها من ضمن الأطراف المتضررة كهيكل يسيّر النادي الذي يضمّ لاعبين وفنيين وعملة أصيبوا بالكورونا.
وثبت بذلك، انه عكس ما تم التخطيط له فإنه لا يصحّ مقاضاة الجامعة من قبل محبّ للترجي أو محام مقرب من النادي طالما انه لا يحمل صفة رسمية في النادي أو كمتضرر من الأطراف التي تلقت العدوى صلب الفريق.

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى