أخبار تونس

القصرين: تماثل 3 اشخاص للشفاء من فيروس “كورونا”

سجلت ولاية القصرين، مساء أمس الإربعاء، 3 حالات شفاء من فيروس “كورونا” المستجد، وذلك بعد ورود نتائج تحاليل 5 عينات لأشخاص حاملين للفيروس بالجهة واخرين مخالطين لهم “سلبية”، وفق المدير الجهوي للصحة عبد الغني الشعباني.

وبين الشعباني في تصريح ل(وات) ان المتعافين الثلاثة سيغادرون اليوم مركز “كوفيد-19” بالشعانبي وأن الفرق الصحية المختصة بالولاية رفعت دفعة أخرى من العينات لأشخاص خالطوا مصابين ويحملون أعراض الفيروس من ضيق تنفس وارتفاع في درجة حرارة الجسم، وذلك للمخابر المرجعية بكل من ولايات سوسة وصفاقس وقفصة للتثبت من حملهم للوباء من عدمه، مبرزا أنه من المنتظر أن تصدر نتائج تحاليلهم هذا المساء.

وذكر بالمناسبة أنه تمت دعوة الأشخاص الحاملين لأعراض وباء ” كورونا” بالجهة والأشخاص المخالطين للمصابين والمشتبه في حملهم للفيروس إلى ضرورة الالتزام بتراتيب الحجر الصحي الإجباري بمنازلهم إلى حين صدرو نتائج تحاليهم والتثبت من حملهم للفيروس من عدمه .
وبين الشعباني من جهة أخرى أن عدد الأشخاص الحاملين للفيروس بالولاية يبلغ حاليا 24 مصابا موزعين بين 9 مصابين مقيمين بمركز التربصاب بالشعانبي و4 مصابين في دار شباب حيدرة و5 أشخاص في منازلهم و4 أشخاص تم تحويلهم للمركز الوطني لحاملي فيروس ” كورونا” بولاية المهدية مع حالة مقيمة بوحدة العزل بالمستشفى الجهوي بالقصرين وحالة أخرى مقيمة بالمستشفى المحلي بفريانة.
وبخصوص مخبر التحاليل البيولوجية الذي أذن والي الجهة محمد سمشة في 20 أوت المنقضي بتحويل الإعتمادات اللازمة لإقتناء تجهيزاته المقدرة بأكثر من 187 ألف دينار، أوضح المدير الجهوي للصحة أن عملية تركيز الاته لم تستكمل بعد باعتبارها تخضع لشروط مضبوطة، كما أنه يتطلب الحصول على ترخيص من قبل وزارة الصحة، إلى جانب التعاقد مع أطباء بيولوجيين لتسيير العمل به.
يذكر أن احداث هذا المخبر بالجهة يأتي في ظل تطور الوضع الوبائي بالبلاد ولضمان إجراء التحاليل والحصول على نتائجها في وقت وجيز وتفادي التأخير الحاصل في المخابر المرجعية المجاورة مما يمكن من تقليص انتشار الفيروس واحتوائه والحدّ منه.

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى