أخبار العالم

“لوموند”: أردوغان لا يسيطر على مسلمي فرنسا وتأثير أنقرة عليهم متواضع

Reuters

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. الصورة: أرشيف.

كتبت صحيفة “لوموند” الفرنسية في تحقيق عن نفوذ تركيا وثقلها في أوساط مسلمي فرنسا تقول إنه متواضع رغم ميله إلى الارتفاع ورغم كون أنقرة المصدر الرئيسي للأئمة المستقدمين من طرف باريس.

وتضيف الصحيفة أن الرئيس إيمانويل ماكرون يريد أن يضعف هذا الحضور التركي في أوساط الجالية المسلمة في بلاده.

يأتي هذا التصويب من الصحيفة الفرنسية العريقة، يسارية التوجه، بعد شيوع معلومات خلال الأزمة الأخيرة بين باريس وتركيا، على خلفية تصريحات ماكرون حول الإسلام والمسلمين، مفادها أن تركيا شديدة التأثير على مسلمي فرنسا ومساجدها بالأئمة والمال وأن “أردوغان وضع يده على الإسلام” في هذا البلد.

وقالت الصحيفة إن من بين من ساهم في ترويج هذه الفكرة الخاطئة تصريح السيناتور الإيطالي المحافظ أندريا كانجيني يوم 29 أكتوبر الماضي، خلال تقديمه التعازي للفرنسيين بعد هجوم كنيسة نيس، قائلا إن “تركيا تمول 50 بالمائة من المساجد الفرنسية، والكثير منها، حسب مصالح الأمن في باريس، تستقطب التطرف الإسلامي”.

“هذه الأرقام خاطئة” تؤكد الصحيفة موضحة أن الواقع الميداني، بالأرقام الحقيقية، يقول إن المساجد أو الأئمة الأتراك لا يمثلون في أقصى تقدير أكثر من “5/1 (خمس) إسلام فرنسا” مع الإضافة بأن تأثير ممثلي المسلمين الأتراك وطموحهم يشهد تزايدا مستمرا. كما أن نسبة “الإسلاميين” المنحدرين من تركيا في فرنسا “هامشية تاريخيا”، على حد تعبير “لوموند”، رغم تضاعف نشاطهم منذ نحو عقد من الزمن.

تجدر الإشارة إلى أن عدد أفراد الجالية التركية في فرنسا لا يتجاوز 700 ألف شخص، غالبيتهم مسلمون، يستقرون بشكل خاص في شرق البلاد بمنطقتي ستراسبورغ وميلوز، فيما يقدر عدد مسلمي فرنسا بما بين 5 إلى 6 مليون نسمة. كما يوجد، حسب تقديرات إعلامية فرنسية، 300 إلى 400 مسجد مرتبط بالجالية التركية من بين 2600 مسجد في كل أنحاء البلاد، وهو ما نسبته 15 بالمائة فقط. وترسل أنقرة إلى فرنسا 151 إماما لمساعدة باريس على توفير التأطير الضروري لمسلميها، مقابل إجمالي أئمة يقدر بـ 1500 إلى 1800 حسب تقديرات وسائل إعلام فرنسية. وفوق كل ذلك، المبالغة في دور تركيا من حيث التمويل لا يعكسه الواقع الذي يشير إلى أن حوالي 80 بالمائة من الحاجات المالية للمساجد مصدرها تبرعات المهاجرين المسلمين، وهو ما ينطبق حتى  على مساجد الأتراك، تضيف صحيفة “لوموند”.

 

المصدر: صحيفة “لوموند” الفرنسية

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى