أخبار العالم

ظريف: لا معلومات لدينا عن محاولة روسيا رشوة “طالبان”

ظريف: لا معلومات لدينا عن محاولة روسيا رشوة

Reuters

Evgenia Novozhenina

وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن طهران لا تملك معلومات تدعم تقارير إعلامية عن محاولة روسيا رشوة مسلحين متصلين بحركة “طالبان” في أفغانستان.

إقرأ المزيد

ديمقراطيون يطالبون ترامب بفرض عقوبات على روسيا بسبب

وقال ظريف، أثناء مشاركته في منتدى عبر الإنترنت نظمه “مجلس العلاقات الدولية” الأمريكية غير الحكومية، اليوم الاثنين، ردا على سؤال حول هذا الأمر: “لا أملك معلومات من هذا النوع”. وأضاف ظريف وهو يخاطب محاوره: “أعلم أن الكثيرين في منطقتنا قلقون من تنامي نشاطات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). لكنني لا أملك معلومات حول المزاعم التي ذكرتموها للتو.. لا أعتقد أنها صحيحة، لكن لا تتوفر لدي أي معلومات (حول الموضوع المذكور)”.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مصادر في الاستخبارات الأمريكية، أواخر يوليو الماضي، مزاعم تفيد بأن روسيا عرضت مكافأة مالية لمسلحين متصلين بحركة “طالبان” مقابل استهداف جنود أمريكيين في أفغانستان، وأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أحيط علما بذلك.

وطالبت السفارة الروسية لدى واشنطن السلطات الأمريكية باتخاذ إجراءات مناسبة ردا على تهديدات بدأ الدبلوماسيون الروس تلقيها بعد نشر مقالة “نيويورك تايمز”، التي لم تقدم أي أدلة تدعم مزاعمها.

ووصفت الخارجية الروسية التقارير الإعلامية حول “التآمر” بين روسيا و”طالبان” بـ “المضللة” وبأنها “حماقة”، فيما اتهم المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، “نيويورك” بـ “الكذب”، مؤكدا أن ترامب لم يناقش هذا الموضوع مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

من جانبه، اعتبر ترامب المقالة المذكورة “دعاية”، موضحا أن الاستخبارات الأمريكية لم تجد مقالة “نيويورك تايمز” جديرة بالثقة.

كما كشف البنتاغون أنه لا يملك معلومات تدعم نظرية “التآمر” بين موسكو و”طالبان” ضد العسكريين الأمريكيين.

المصدر: نوفوستي + تاس

الخلاصة

هو موقع إخباري تجدون فيه كل ماهو جديد وحصري في عالم السياسة ، الصحة ، الرياضة ، التكنولوجيا ، الفن ، الطبخ وحتى الصناعات اليدوية ، أيضاً التاريخ ، كونوا في الموعد لنوافيكم بكل ماهو جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى